النقيب شادي السيد إذا ما حصل الانفجار لا سمح الله فنحن في صف ناسنا والمحرومين*

عقد نائب رئيس اتحاد النقل البري نقيب السائقين العموميين في الشمال شادي السيد سلسلة لقاءات نقابية ومع اركان النقل البري في الشمال .
وكشف السيد ان الهدف من اللقاءات التداول مع الزملاء النقابيين والأخوة السائقين في كل الظروف التي نعاني منها جميعا ولسنا بحاجة لنعدد مشاكلنا ولا لاحصائها ولا لعرض التداعيات الخطيرة للتطورات الاقتصادية والمالية المتردية والتي تنعكس على مختلف شرائح المجتمع اللبناني .
اضاف : يبدو بوضوح أن الناس تدفع الثمن فالمسؤولون يخصصون دعما للبنزين فيهرب وغالبية الناس الثمن ، ثم يخصصون دعما للمواد الغذائية فتنتشر صور سلعها في أنحاء العالم وأيضا يدفع الناس الثمن ويبقى الدعم على أنه لصالح الناس فيختفي من الأسواق لنجده في أكياس مواد غير مدعومة بأسعار مشتعلة أو في مستودعات الاحتكار .
ثم الدواء والماء والهواء ، حيث يدفع اللبناني العادي ثمن كل ما يحصل ويجني تجار فوق أموالا وثروات .
تابع السيد : وعلى الرغم من كل ذلك لم نجد أحدا من هؤلاء المحتكرين أو المهربين أو المتاجرين بالناس خلف قضبان العدالة ، إذا هو غياب العدالة والعدالة هي الدولة وللأسف نحن نعاني من سقوط الدولة مفهوما وحضورا.
وغدا اذا حصل الانفجار سيضعون الناس في مواجهة بعضهم البعض حماية لنفوذهم .
ليس الحل ابدا باستمرار ما يحصل وهذا التمادي في تفخيخ كيان الدولة ، ولا نرى أيضا أن تأجيل تشكيل الحكومة إلا عنصرا إضافيا يسهم في سقوط البلد أكثر فأكثر في خندق الويلات والمآسي.
لذلك نطالب حكماء لبنان بتشكيل قوة ضاغطة على السلطة بكل مكوناتها والشروع فورا في تنفيذ خطة انقاذ وإبعاد كأس الأزمة الكبرى بانفجار مجتمعي متوقع ومرتقب ، فكل ما يصل إلى مسامع الناس مؤثر وضاغط سواء لجهة رفع الدعم او الحديث عن رفع أسعار الاتصالات الخلوية والانترنت والسرقات التي لم يتراجع الحديث عنها أو اي ملف ساخن ، فإن كل تلك العوامل تؤجج الغضب فب النفوس .
ونحن من حهتنا لن نقف إلا مع الشعب والناس مع أهلنا الذين لا يبدون أي اهتمام لخلافات المتحاصصين المختلفين على جنس الملائكة وسنكون مع وجهة الناس لانها وجهتنا فليتقوا الله بالبلد وبانفسهم قبل فوات الأوان

Post Author: mayez obeid

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *